info@ormediaco.com 970594304049+
May 23, 2021 - بواسطة مشرف

الذكاء الاصطناعي .. عالم جديد لخدمة الإنسان

الذكاء الاصطناعي .. عالم جديد لخدمة الإنسان دائما ما كان يبحث الانسان منذ عقود على نظام يحاكي العقل البشري في نمط التفكير والتنفيذ، فبرز مصطلح الذكاء الاصطناعي، مصطلح سعى من خلاله البشر لتنفيذه على أرض الواقع لتطوير هذا العالم والرقي به، فما هو الذكاء الاصطناعي وما هي أنواعه وأهدافه وتاريخه؟

لو جئنا لتعريف الذكاء الاصطناعي لا يوجد تعريف موحد وشامل ومتكامل له، لكن هناك اجتهادات في تعريف الذكاء الاصطناعي Artificial Intelligence ‏، حيث يعرفه الكثير على أنه دراسة وتصميم العملاء الأذكياء، وهو عبارة عن خصائص في عالم الحاسوب تحاكي لحد كبير القدرة العقلية للبشر وإحدى الأساسيات الهامة التي تقوم عليها التكنولوجيا في عصرنا الحالي، كما يمكن تعريفه على أنه قدرة الآلات على القيام بمهام معينة تشبه قدرة البشر في العديد من المجالات.

كيف بدأ الذكاء الاصطناعي ؟

أما فيما يتعلق بتاريخ الذكاء الاصطناعي فيعود ظهور هذا المصطلح لعام 1950 عندما قام العالم آلان تورينغ بتقديم اختبار تورينج لتقييم الذكاء لجهاز الكمبيوتر وقدرته على محاكاة العقل البشري، فبعد هذا التقديم من العالم تورينج بعام واحد تم انشاء أول برنامج يستخدم الذكاء الاصطناعي من قبل كريستوفر ستراشي حيث استطاع تشغيل لعبة الداما عبر جهاز الحاسوب وتطويرها. فأصبح الذكاء الاصطناعي جزءا لا يتجزأ في الحياة اليومية للبشر في العديد من مجالات التعلم والارشاد والمساعدة. الخ

لو عدنا لعمل الذكاء الاصطناعي نجد أنه تقنية وميزة استراتيجية جديدة ومعقدة يسعى مطورها ومصمموها على تعزيز الدخل لديهم وكسب ولاء العملاء والمنافسة على مستوى العمل والازدهار والرقي من خلال انجاز المطلوب بوقت قصير، لكن تقنية الذكاء الاصطناعي تحتاج الى خبرة الفرد الذي يتعامل معها كونها تقنية جديدة ومعقدة لضمان نجاح تقنية الذكاء الاصطناعي.

تصنيفات الذكاء الاصطناعي

كما أن الذكاء الاصطناعي يصنف إلى:

أولاً:تعزيز القدرات البشرية وإمكانية الوصول، وهذا الصنف من الذكاء الاصطناعي يهدف عبر أدواته من تمكين الأشخاص ذوي الاعاقة بالاندماج داخ المجتمع والحصول على نوع من الاستقلالية حيث بات الاعتماد عليه بشكل كبير، حيث يساعد الأشخاص من ذوي الاعاقة بتذليل العقبات أمامهم ويساعدهم على العيش كباقي أٌقرانهم الأصحاء، مثل القراءة أو الكتابة أو معرفة ما يدور حولهم من أحداث يومية.

ثانياً: خدمة العمل الإنسان وهذا الصنف يستخدم في دعم الأسر المهمشة في المجتمعات، حيث يعمل الذكاء الاصطناعي في هذا القسم على القيام بدور ريادي لخدمة الإنسان، ويعمل هذا القسم على تطوير برامج مدعومة بالذكاء الاصطناعي لمساعدة ضحايا العنف والكوارث الطبيعية وتلبية الاحتياجات للاجئين وتعزيز قوانين ومواثيق حقوق الانسان.

أنواع الذكاء الاصطناعي :

بات الذكاء الاصطناعي مهم للعديد من الشركات والافراد وفق قدرات مختلفة يمكن تلخيصها في ثلاث أنواع وهي (الذكاء الاصطناعي المحدود، الذكاء الاصطناعي العام، الذكاء الاصطناعي الفائق).

1. الذكاء الاصطناعي المحدود، وهو أحد انواع الذكاء الاصطناعي التي يقوم بمهام محدودة وواضحة وهو أكثر الأنواع انتشار وتوفرا، كبرامج التعرف على الصور أو الكلام أو بعض الألعاب كالشطرنج والسيارات ذاتية القيادة.

2. الذكاء الاصطناعي العام، وهو شبيه لدرجة كبيرة مع قدرة الانسان من جانب التفكير، وهذا النوع يساعد على التفكير والتخطيط وبشكل مشابه للتفكير البشري حيث يسعى المطورون الى انتاج نظام للآلات يكون عملها ونظام الشبكة بداخلها مشابه لحد كبير ما يحتويه جسم الإنسان للوصول الى المبتغى المطلوب وهو القدرة على التفكير والتخطيط.

3. الذكاء الاصطناعي الفائق، وهذا النوع هو مفهوم افتراضي لا وجد له في هذا الأيام، وتكمن فكرة هذا النوع الى القيام بالمهام على أكمل وجه وبشكل أفضل مما يقوم به البشر المتخصصين في مجال معين.

4.الذكاء الاصطناعي وفقا للوظائف، ويضم هذا النوع أنواع مختلفة من هذا الذكاء تتلخص في” الآلات التفاعلية، الذاكرة المحدودة، نظرية العقل، الإدراك الذاتي”

نتمنى ان يكون المقال قد نال اعجابكم 

يرجى مشاركة المقالة