أصبح استثمار الفيديوهات الترويجية في واقعنا ضرورة ملّحة للشركات، لكن سرعان ما اصطدمت الكثير من المؤسسات بنتائج غير مرضية من الفيديوهات التسويقية الخاصّة بها بسبب التعليق الصوتي غير المناسب. ببساطة لأن التعليق الصوتي هو العنصر الجاذب الأساسي في أي فيديو تسويقي.

حتى مع العروض التقديمية الممتازة، فالتعليق الصوتي السيئ كفيلٌ بأن يجعل المشاهد ينفر من المنتج المعروض وربما من منتجات الشركة بأكملها. لذلك إن كنت بصدد إطلاق مشروعك الجديد وتخطّط لحملة تسويق بالفيديو فعليك التركيز جيدًا على التعليق الصوتي وجودته فهو مفتاح النجاح لأي فيديو تسويقي.


ما هو التعليق الصوتي؟

التعليق الصوتي عبارة عن مقطعٌ صوتي مسجّل تسجيلًا فوريًّا أو مسبقًا بواسطة مؤدٍّ متخصّص. وتتم مزامنته مباشرة أو قد يُضاف إلى الفيديو أو إلى المادّة الإعلاميّة والتسويقية لاحقًا. يتمّ ضبط زمن وتناسق التعليق الصوتي مع الفيديو بواسطة برامج خاصّة بتحرير الفيديوهات.

التعليق الصوتي بحدّ ذاته قد يكون شرحًا وتفصيلًا للعناصر الموجودة ضمن الفيديو التسويقي مسبقًا، أو قد يكون بمثابة معلومات إضافيّة تساعد المستمع على فهم تفاصيل المنتج أو الخدمة المسوّقة عبر الفيديو. ويمكن توظيف التعليق الصوتي في العديد من العناصر التسويقية، مثل: الفيديوهات التعريفية والإعلانات، والأنميشن والألعاب، والفيديوهات التحفيزية أو التعريفيّة، وغيرها من وسائط العرض المرئية المختلفة التي تحتاج توضيحًا صوتيًّا.


أنواع التعليق الصوتي

رغم أن التعليق الصوتي له هدفٌ أساسي واحد؛ هو التوضيح والجذب، فإن هنالك طيفٌ واسع من أنواع التعليق الصوتي. تختلف هذه الأنواع عن بعضها بالأسلوب وطريقة التقديم وبعض التفاصيل الأخرى، إلا أن جميعها يحقق الغاية ذاتها. قائمة أنواع التعليقات الصوتية تطول في الواقع إلا أننا سندرج فيما يلي أشهر المجالات التي تعتمد على التعليق الصوتي بوصفه جزءًا أساسيًا في نجاحها:

  • الإعلانات التجارية.
  • الأنيميشن.
  • الكتب المسموعة.
  • ألعاب الفيديو.
  • الفيديوات التعليمية أو الإخبارية.
  • التطبيقات الذكيّة.


    الأهمية التسويقية للتعليق الصوتي

    إليك مثالًا عمليًّا بسيطًا لأهمية التعليق الصوتي؛ تخيّل أن هنالك اثنين من الفيديوهات التسويقية، بُذل الكثير من الجهد في العناية بتفاصيل كليهما، إلا أن أحدهما كان بدون أي تعليق صوتي، مجرّد مقاطع توضيحية جامدة، ولا سبيل للعميل لفهم مغزى الفيديو سوى باستقراء المقاطع التي لا حياة بها إطلاقًا، وأما الآخر فيتضمّن معلّقًا مناسبًا، أيهما برأيك سيثمر نتائج حقيقية؟

    بالطبع سيكون المقطع الذي يتضمّن التعليق الصوتي، فهو يؤمّن وسيلة تواصل حقيقية بين العميل والفكرة التي تريد إيصالها من الفيديو التسويقي، بدون هذه الرابطة سيواجه العميل صعوبةٍ في استيعاب المغزى التسويقي، وحتى وإن كانت الفكرة على بساطتها مفهومة بدون شرح صوتي فسيكون انطباع العميل على الفيديو سلبيًّا.

    وهنا ياتي دور المعلّق الصوتي فهو يضفي الحيوية على الفيديو التسويقي ويقرّب الفكرة والهدف من العميل لأن العميل ببساطة يشعر بأن أحدًا ما يخاطبه عبر الفيديو وليس مجرّد مقاطع استعراضية جامدة خالية من الحياة.


    مهارات تجدها لدى المعلّق الصوتي في شركتنا 

  • الخبرة في الإلقاء
  • القناعة الذاتية
  • تنوّع الأصوات
  • اللفظ الجيّد
  • الإيقاع المتّزن